الرئيسية » مقالات الطلبة » التعليم نحو المجهول في العراق

التعليم نحو المجهول في العراق

التعليم نحو المجهول في العراق

احمدالهاشمي

أصبح تأخر الطلبة عن الحضور المبكر للجامعة  في الآونة الأخيرة ظاهرة منتشرة بين الاوساط الطلابية في عموم العراق، ويقف خلف ذلك جملة اسباب منها: استخدام مواقع الانترنت لساعات متأخرة من الليل، فضلا عن مشاهدة التلفاز، والخروج للمقاهي، وضعف رغبة الطالب في الدراسة أو ارتباط  الطالب في وظيفة مسائية لمساعدة عائلته،ويضاف إلى هذه الاسباب الأزدحام المتفاقم في الطرق مع بداية ساعات الدوام الرسمي.

وبعضهم وإن وصل متأخراً إلى القاعات الدراسية لا يلتزم بالضوابط والقوانين اثناء المحاضرات ويحاول بعدة اساليب تشتيت ذهن الطلبة،  كما أن دخول الطالب بعد الأستاذ يربك الية الشرح وقطع سلسلة الافكار لكلا من التدريسي والطالب .

واصبح الحضور لدى بعضهم كما يسمى إسقاط فرض لا أكثر، كما أن تساهل بعض التدريسيين وعدم تأكيدهم على الحضور اسهم في تفشي هذه الظاهرة التي أثرت بشكل كبير على المستوى العلمي لهم.

لذا لابد من دراسة الحالة ومناقشتها والوقوف على أسباب تـأخر الطالب عن المحاضرات، والعمل على ايجاد  الحلول المناسبة، عبر تقديم حوافز للطلبة، ووضع خطط ثابتة واشراكهم بنشاطات ثقافية وعلمية وتقديم جوائز رمزية تشجيعاً لهم.

مما يترتب على ذلك تخصيص وقت للحديث عن اهمية الحضور المبكر لمافية من فوائد جمة.

وهنا يجب أن تكون العلاقة بين الأستاذ والطالب منطلقة من الحرص الشديد والتوعية ولايكون سبب في نفورهم من الدراسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + six =