الرئيسية » مقالات الطلبة » اليمن في مواجهة حرب جديدة

اليمن في مواجهة حرب جديدة

اليمن في مواجهة حرب جديدة

ذو الفقار حسين السدمي

مر أكثر من عامٍ على العدوان الغاشم والظالم على اليمن ، فقد استخدم آل سعود كل قواهم في حربهم على اليمن ، فمن ضرب بأسلحة محرمة دوليا، إلى تحشيد مرتزقة العالم من شركات اجنبية وعالمية مشهورة في اجرامها، ولكن فَشِلوا على كل محاور القتال سواءً في الجبهات الداخلية والتي يتبناها مرتزقة يمنيين باعوا وطنهم للمعتدي،  أو في جبهة الحدود مع السعودية والتي يتم المواجهة المباشرة مع الجنود السعوديين.  خَسرت السعودية الكثير في اليمن فعلى المستوى المالي فقد أنفقت مئات الملايين من الدولارات ، أما على مستوى خسائرهم البشرية فقد قُتل مئات الضباط والجنود السعوديين نهايك عن الأسرى الذي يعدون بالمئات،  وفي ظل فشلهم هذا فقد طلب آل سعود الهدنة بعد تجرعهم غصص الهزائم . بعد طلب من دولة الكويت الشقيقة بأنها ستحتوي مفاوضات السلام بين اليمن والسعودية،  وتم الاتفاق على وقف إطلاق النار في 10 أبريل الماضي لكنَّ ال سعود لم يلتزموا بأي هدنة على الرغم من أخذ المواثيق والعهود منهم . وإلى اليوم لا زالت المفاوضات مستمرة مع قوى العدوان في الكويت،  إلا أنه ليس  لديهم  أي نيةٍ لإيقاف الحرب لأن هناك خروقات من قبل الطيران المعادي والذي يحلق بشكل يومي في سماء اليمن ويقصف ويقتل  ، وعملائهم في الداخل لا زالوا مستمرون في قصف القرى والمدن. بعد أن فشِلوا عسكرياً ، والآن لديهم فشل ذريع دبلوماسياً في مفاوضات الكويت لجأت قوى العدوان إلى محاربة اليمن اقتصاديا، عبر عملائهم في الداخل، وذلك بارتفاع أسعار النفط وارتفاع سعر الصرف مقابل الدولار . ال سعود والأمريكان لم يدركوا إلى حد الآن أن اليمن قد مر بمشاكل ومعضلات أكبر واعتى من هذه وأنه سيصمد مهما كان الثمن مقابل الحرية والكرامة التي بذل الدماء من أجلها .

اترك رد