علاء سعدون

علاء سعدون

علاء سعدون .. العرداوي (الحسيني)
من كربلاء المقدسة ..
كاتب ومحرر صحفي ..
وخير ما يقال عني .. رجلٌ يسعى

غصة كبيرة جداً!

غصة كبيرة جداً! أتذكر ذلك الطفل جيداً .. كيف لا وقد أعطاني درساً في الوطنية لا ينسى، درساً لن يفهمه أولئك الذي الذين يتخذون من وطنهم صفقة مؤقتة ستنتهي ذات يوم، ثم يسافرون الى اوطانٍ أخرى من أجل حياة لم تكلفهم سوى بيع ضمائرهم، وتجويع الفقراء، والتسبب بموت الألوف لا أكثر! كما نفعل عادة حين نصادف أحد الأطفال الذين سُرقت …

أكمل القراءة »

إسلامان

رغم الحرب الطويلة التي يتعرض لها الإسلام على مدى العصور وحتى وقتنا الحاضر إلا أن هناك الكثير من مثقفي الغرب والشرق-غير المسلمين- وكتّابهم الكبار نظروا للإسلام بعين الإنصاف وعرفوا قدره، وأشادوا بصفات الرسول الأكرم (ص) ودافعوا عنه بنزاهة وموضوعية، واعترفوا بأن الرسول محمد (ص) جاء بالرسالة العظمية لقيادة البشرية نحو الخير والحق، فعندما كتب الأديب الروسي الوجودي (ليو تولستوي) كتابه …

أكمل القراءة »

لم يعد خير جليس ..

في مخيلتي شيء عن المكتبات القديمة، عن سحرها وجمالها، عن هيبتها وتألقها، وعن ذلك الرجل المحظوظ الذي يعمل فيها، عن ثقافته وإحاطته بشتى العلوم والمجالات، عن معرفته بالكتب والكُتّاب .. كل ما كان في مخيلتي عن أمين المكتبة هو الأوفر حظاً في هذا العالم والأكثر ثقافة ودراية، ولا شك بشخصيته وأخلاقه وأدبه وهو جليس هذه الكتب وعالمه هذه المكتبة العظيمة …

أكمل القراءة »

صَدَقَ جدي

علاء سعدون من الغريب إن جدي رغم كِبَر سنّه وضعف عينيه ما دخلت عليه إلا ووجدته يشاهد الأخبار ويهتم لها! جدي الذي لا يحتاج إلا لمساحة متر واحد من هذه الارض يصلي عليها اليوم، ومثلها غداً يرقد فيها .. لماذا يتابع ويحلل ويتحدث ويغضب .. ؟ ربما لانه يعرف قيمة هذه الأرض وهذا البلد جيداً فقد شهد كثيراً من الأحداث …

أكمل القراءة »

مراهقة جداً

جَلَستُ أترقبها مطولاً .. مستاءً، عاجزاً، ملوعاً، متشائماً لا أمل لي ببلوغها .. إنتظرتها ثلاثة عشر عاماً، أشاهدها عن كثبٍ وهي تلعب وتلهو وتتمرد وتخرّب وتبعثر كأنها طفلة لا حرج عليها، متجاهلة كل من حولها، ملتفتة الى نفسها، ساهية لاهية بنعيمها، وغير آبِهة بغيرها .. كنت حاضراً عندما وُلِدَت، وكان الجميع سعداء بمجيئها، حتى أنا، بعد طول أسىً وإنتظار ولوعة، …

أكمل القراءة »